تقرير خبري:ابرز الانتهاكات من قبل الاحتلال الاسرائيلي في مدينة القدس المحتلة للعام 2016

img

دولة فلسطين .

إعداد / د.حسن صافي

ممثل المركز في قطاع غزة

المسجد الأقصى

ازدادت الهجمة الاستيطانية على المسجد الأقصى خلال هذا العام بشكل ملحوظ من قبل الجمعيات الاستيطانية وتحت مظلة حكومة الاحتلال – في سعيها المتواصل والحثيث لتقسيم المسجد الأقصى المبارك زمانيا ومكانيا وذلك بعدما تم السماح للمستوطنين باقتحام المسجد، ومن خلال المؤتمرات والندوات التي كانت تنظمها هذه الجمعيات نادت بضرورة الإسراع بهدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم على انقاضه وقد نفذت خلال الأعياد العبرية شعائر دينية تضمنت صلوات تلمودية خاصة بهم على أبواب المسجد الأقصى وبأزقة البلدة القديمة.

فخلال العام الماضي اقتحم المسجد الأقصى 14810 متطرف، وقد شملت هذه الاقتحامات اقتحام جماعات استيطانية وأفراد من أجهزة المخابرات وجنود طلاب كانوا يقتحمون المسجد بالزي العسكري، ومقارنة مع عام 2015 فقد ارتفع عدد المقتحمين قرابة 3217 مستوطن.

 

الإبعاد

أصدرت محكمة الاحتلال المركزية في مدينة القدس المحتلة خلال العام الماضي 298 قرارا بالإبعاد عن المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس، وقد تضمنت هذه القرارات نساء وشيوخا وأطفالا وأجانب، إضافة إلى موظفو الأوقاف الذين مورست ضدهم حملات اعتقالات وإبعاد.

وقد تراوحت مدة الإبعاد عن المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس المحتلة من أسبوعين إلى 6 شهور.

ويذكر ان هناك 60 مقدسي ومقدسية أدرجتهم شرطة الاحتلال ضمن “القائمة السوداء” منذ العام 2015 ولازالت حتى اليوم تمنعهم من الدخول إلى المسجد الأقصى.

 

الشهداء

ارتقى خلال العام الماضي 24 شهيدا بينهم 6 أطفال اقل من 18 عاما، من مدينة القدس المحتلة على يد قوات الاحتلال الإسرائيلية التي أعدمتهم بدم بارد.

ويذكر أن حصيلة عدد شهداء مدينة القدس منذ بدء الهبة الشعبية مطلع أكتوبر عام 2015 كانت حصيلته 59 شهيدا من محافظة القدس.

 

 

الاعتقالات

اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلية خلال العام الماضي قرابة 2000 مقدسي، وشملت حملات الاعتقالات التي كانت تنفذ إما ميدانيا أو من خلال مداهمة المنازل واعاثة الخراب بها – اطفالا وشيوخا وسيدات.

 

الاستيطان

صادقت لجنة البناء و التخطيط في حكومة الاحتلال خلال العام 2016 على بناء 19000 وحدة استيطانية في مدينة القدس المحتلة، منها تم تنفيذها وبناءها فعليا وأخرى قيد الإنشاء.

ويذكر أن هناك العديد من المشاريع التي عرضت على لجنة البناء و التخطيط من قبل الجمعيات الاستيطانية لتنفيذ مشاريع ضخمة مقابل ساحة البراق في البلدة القديمة.

إضافة إلى استيلاء الجمعيات الاستيطانية على العديد من المنازل في البلدة القديمة و بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى بحجة ملكيتها للمستوطنين.

 

الهدم

نفذت بلدية الاحتلال في مدينة القدس 309 عملية هدم منها 188 مبنى ومنزلا منهم منازل تعود لعائلات الشهداء و 121 منشأة سكنية وتجارية وبينهم مدرسة اطفال، وعلى صعيد متصل نبشت سلطة الآثار التابعة في حكومة الاحتلال العشرات من القبور بمقبرة الرحمة الملاصقة لسور المسجد الأقصى وأغلقت بعضها الآخر.

كما قامت بجرف عشرات الدونمات من الأراضي التابعة لبلدة العيسوية في مدينة القدس، وسلمت مئات العائلات إخطارات هدم وبالأخص في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.

 

الاعتداءات

سجلت أكثر من 3000 إصابة تنوعت بين الإصابة بالرصاص الحي والرصاص المعدني وحالات الاختناق وذلك خلال اقتحام البلدات المقدسية او قمع المسيرات او خلال المواجهات بمناطق الاحتكاك مع المحتل.

إضافة إلى استمرارية إغلاق العديد من مداخل البلدات والأحياء في محافظة القدس ما بين إغلاق بالمكعبات الإسمنتية او الحواجز الطيارة ونقاط التفتيش ووصل عددها خلال نهاية العام الى 15 حاجز “ثابت – طيار”.

ومن جهة أخرى سجلت العشرات من حالات الاعتداء على المقدسيين من قبل الجماعات الاستيطانية وبالأخص اعتداء المستوطنين على العمال العرب.

الكاتب AIHAN JAF

AIHAN JAF

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة