المركز: استهداف مدن السعودية من قبل مجموعات الحوثيين جريمة حرب وهو تأكيد على استمرار الدعم الايراني للمجموعات الارهابية

img

بيان صحفي للنشر

المركز: استهداف مدن السعودية من قبل مجموعات الحوثيين جريمة حربوهو تأكيد على استمرار الدعم الايراني للمجموعات الارهابية

 

أدان المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي في مملكة النرويج استمرار استهداف المدن السعودية بصواريخ باليستيا ايرانية الصنع من قبل المجموعات المسلحة المعروفة باسم “ميلشيا الحوثي” في اليمن والتي تهدف دائما لترويع المدنيين في الأراضي السعودية.

وأكد د.ايهان جاف “الأمين العام للمركز”، الي ان استهداف مدن المملكة العربية السعودية يظهر للعلن استمرار الدعم العسكري الايراني لحركة الحوثي الانقلابية في اليمن ويؤكد على رغبة النظام الايراني وإصراره على المضي في تعريض أمن المنطقة واستقرارها لأخطار جسيمة تنتج عنها أفظع الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.
وأشار “جاف” إلى أن جماعة الحوثي الانقلابية المسلحة في اليمن ترفض الجنوح إلى السلم لتجنيب اليمن وشعبه ويلات الحرب، مطالباً هيئة الامم المتحدة متمثلة في “مجلس الأمن الدولي” بضرورة التدخل العاجل بموجب صلاحياته من أجل فرض حظر دولي على ايران نفسها بهدف ضمانة عدم إمداد الجماعات الارهابية المسلحة في اليمن وسوريا والعراق بالسلاح والعتاد لزعزعة أمن واستقرار المنطقة العربية وضمان الحفاظ علي الأمن والسلم والدوليين.

وأكد د. عبد العزيز طارقجي “مسؤول قسم مكافحة الإرهاب في المركز” بأن إستهداف المدن الأمنه والمأهولة بالسكان في الأراضي السعودية يرتقي إلى جرائم الحرب بموجب القانون الدولي الإنساني الذي يحظر الهجمات العشوائية واستهداف المدنيين تحت أي ذريعة كانت.
مشيراً إلى أن الدعم الإيراني لتلك المجموعات المسلحة التي تستهدف وتروع المدنيين يصنف حسب القانون الدولي بالإرهاب المنظم الذي يتوجب على الدول الأعضاء في الأسرة الدولية مكافحته والتصدي له وتجفيف منابع الإرهاب التي تعتبر إيران جزء هام في تمويله دولياً.

الكاتب AIHAN JAF

AIHAN JAF

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة