غزة/العربي الأوروبي يطالب بوقف استخدام القوة المفرطة بحق المدنيين الفلسطينيين

img

في ظل الأحداث السياسية للأوضاع الفلسطينية الراهنة، وفى إطار التصعيد الأخير على الاراضى الفلسطينية المحتلة، فقد قامت قوات الاحتلال الاسرائيلى بقتل (23) فلسطينيا، وإصابة (1100) شخص آخرين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وهذا حسب ما رصدته إحصائية وزارة الصحة الفلسطينية، حيث استخدمت قوات الاحتلال القوة المفرطة والمميتة، مستهدفة الأجزاء العلوية من أجساد الشبان الفلسطينيين، ومتعمدة إيقاع اكبر عدد ممكن من الضحايا، رغم عدم تشكيلهم أي خطر على تلك القوات، خاصة عند المساحات الفارغة على الحدود الفاصلة بين حدود قطاع غزة الاراضى الفلسطينية المحتلة عام 1948 .

والجدير ذكره أن هؤلاء الشبان الذين استهدفتهم قوات الاحتلال الاسرائيلى خرجوا بمظاهرات احتجاجية ضد ما يقوم به قوات الاحتلال الاسرائيلى وقطعان المستوطنين من اعتداءات وانتهاكات في الضفة الغربية والقدس المحتلة بحق المدنيين الفلسطينيين والمقدسات الإسلامية.

وبناء عليه فإن المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي يدين استمرار استخدام القوة المفرطة بحق المدنيين الفلسطينيين، ويرفض العنجهية الصهيونية باستهتارها بأرواح  آلاف المدنيين الفلسطينيين، وعليه يدعو المجتمع الدولي للتحرك الفوري لوقف جرائم الاحتلال، وتوفير الحماية للسكان المدنيين ووقف الانتهاكات الإسرائيلية، والعمل على تمكين الشعب الفلسطينى من ممارسة حقوقه المشروعة، لاسيما حقه في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة، كما ويجدد مطالبته للأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من الاتفاقية والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال، كذلك التزاماتها الواردة في المادة 146 من الاتفاقية بملاحقة المتهمين باقتراف مخالفات جسيمة للاتفاقية، علماً بأن هذه الانتهاكات تعد جرائم حرب وفقاً للمادة 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين وبموجب البروتوكول الإضافي الأول للاتفاقية في ضمان حق الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأرض المحتلة.

الناشط الحقوقي

حسن صافى (ممثل المرکز فی غزة)

الكاتب sara jaf

sara jaf

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة